رحلتنا مع النجاح

نحن في شركة عوائل القابضة، نملك شغفًا كبيرًا تجاه العمل العائلي ونؤمن أن رفاه المُجتمعات بشكل أساسي على العوائل وليس على الأفراد، فالعائلة هي المؤسسة الأصغر في المُجتمع، التي تحتفظ بالخبرة والمعرفة المكتسبة لفترة طويلة على مر الأجيال. 

 

ومن المعلوم أن تراكم الخبرة والمعرفة هو حجر الأساس للتطور الذي يقود للرفاهية، بعكس الفرد الذي يكون محدودًا في العمر والخبرة والمعرفة ولا يمكنه أن يكون بذاته مستودعًا للتراكم. 

شغفُنا تجاه العمل العائلي في عوائل القابضة ليس وليد اللحظة، بل هو تراكم تشَكّل من رحلة عمرها سبعة أجيال من العمل العائلي والمعرفة المُكتسبَة، خلال هذه الرحلة واجهنَا العديد من التحدّيات وقابلنا العديد من الفرص، ومررنا بأوقات مليئة بالمرارة والسعادة، وصادفتنا صعوبات ومتاعب كثيرة، ورغم ذلك لم يتزعزع شغفنا تجاه العمل العائلي بل استدام عبر الأجيال وتطوّر تبعًا للظروف التي عشناها ونعيش فيها الآن. 

 

بدأنا رحلتنا في العمل قبل 200 سنة تقريبًا مع إنشاء الجد الشيخ أحمد بن راشد الوهيبي شركة الوهابة التجارية في وسط الجزيرة العربية قرابة السنة 1240 هـ (1825 م) وهي من أقدم الأعمال العائلية في المنطقة. عندما توقفت الأنشطة التجارية لشركة الجد بسبب تغير الزمان مع بداية الجيل الرابع من العائلة، فإن الروح الريادية والعطاء والشغف نحو العمل العائلي استمر بالنمو وسط عائلتنا. 

 

فنحن في شركة عوائل القابضة نؤمن أن الاستمرارية في العمل العائلي لا ينبغي أحد يحُدّ بمأسسة الشركة، بل بجعلها مبنيّة بصورة رئيسة على صنع العائلة المؤسسية والقادرة على مأسسة أعمالها بما يناسب العصر الذي تعيش فيه. شغفنا نحو العمل العائلي ينبع من هذه الفلسفة المعرفة، ونشأة مركز الأعمال العائلية العربي في عام 2013م ومن بعده شركة عوائل القابضة في عام 2017 م يُعزّزان من فلسفتنا.

د. سامي الوهيبي

مؤسس عوائل

م. أنس الوهيبي

الرئيس التنفيذي

  جميع الحقوق محفوظة عوائل القابضة ©️ 2018