مركز الأعمال العائلية ينظم ورشة عمل عن التخطيط الاستراتيجي للشركات العائلية

نظّم مركز الأعمال العائلية العربي (شركة عوائل حالياً)، بالتعاون مع غرفة الشرقية في 28 مايو 2014م، ورشة عمل بعنوان "التخطيط الإستراتيجي للشركات العائلية"، والتي عقدت في مقر فرع غرفة الشرقية بمدينة الجبيل.

وسعت الورشة، التي قدمها الدكتور سامي الوهيبي مؤسس شركة عوائل القابضة وأستاذ الإدارة الإستراتيجية والأعمال العائلية المساعد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إلى زيادة الوعي بأهمية التخطيط الإستراتيجي للشركات العائلية من خلال مناقشة مفهوم الأعمال العائلية والإدارة الإستراتيجية وخطوات التخطيط الإستراتيجي للأعمال وعوائل الأعمال.

وتهدف الورشة إلى التوعية بأهمية التخطيط الإستراتيجي للشركات العائلية وتنمية مهارات القيادة والتخطيط الإستراتيجي للمشاركين من خلال التطبيق العملي لبعض أدوات التخطيط، ودور التخطيط الإستراتيجي الفعال في استشراف المستقبل، وتحسين القدرة التنافسية للشركات العائلية، ودورها في دعم التنمية الاقتصادية.

كما ناقشت الورشة أربعة محاور رئيسة، يتعلق المحور الأول بمفهوم الأعمال العائلية، والمحور الثاني يسلط الضوء على مفهوم التخطيط الإستراتيجي، فيما يتناول المحور الثالث تحليل البيئة الخارجية للعمل، ويركز المحور الرابع على تشجيع مشاركة العائلة، ويتضمن المحوران الأخيران دراسة ونقاش حالتين واحدة منهما تتمحور حول العمل والثانية حول العائلة.

وأكد د. الوهيبي خلال ورشة العمل ضرورة تشجيع مشاركات الأفراد في عائلة الأعمال  في عمليات صنع القرار لمستقبل العمل وعائلاتهم، مستعرضاً خطوات التخطيط الإستراتيجي وتحليل البيئة الخارجية للأعمال والعوائل علاوة على استعراض الدور الفعلي لمديري تلك الشركات في مستويات الإدارة العليا والوسطى والتشغيلية. كما ركزت الورشة على أهمية بناء ثقافة عائلية تعنى بعملية التخطيط المستقبلي بوصفه ضمانا لبقاء واستمرارية نجاح الشركات العائلية.

وتناول د. الوهيبي تعريف التخطيط، وقال إنه عباره عن مهارات تفكير محددة تساعد الأشخاص على تطوير إستراتيجية لتحقيق أهدافهم، وهو أن نفكر في كيفية تنفيذ المهمة حتى قبل البدء في تنفيذها.

واستعرض خطوات التخطيط لمهمة واحدة وهي جمع المعلومات، معايير التنفيذ ، وضع هدف المشروع، التجهيزات، الجدول الزمني.

وتناول مراحل التخطيط الإستراتيجي الشخصي وهي بطاقة الأداء المتوازن، تحليل "سوات"، اختيار المبادرات ومؤشرات الأداء، خطة التنفيذ، متابعة تنفيذ ومراجعة الخطة.

وتناول بطاقة الأداء المتوازن وقال إنها من أهم الأدوات المستخدمة للشركات الكبرى وفيها علينا النظر للمؤسسة من أربع وجهات وهي: التعلم والنمو، العمليات، العميل، الجانب المالي.

وتناول التحليل البيئي (SWOT) وقال إنه في هذه المرحلة يتم تحديد نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات لكل مجال من المجالات الأربعة السابقة، القوة والضعف والفرص والتهديدات.

وتناول وضع الأهداف الاستراتيجية أو المبادرات وهي باستخدام طريقة سمارت (SMART)  لصياغة الأهداف (محددة، قابلة للقياس، ممكن تحقيقها، واقعية، محددة بزمن).

وتم ذكر أمثلة وعمل نشاط لاستخدام تحليل "سوات" في وضع الأهداف الإستراتيجة ومؤشر الأداء.

وفي نهاية الورشة تم التقاط مجموعة من الصور التذكارية للدكتور سامي الوهيبي مع الحضور، الذين أشادوا بموضوع الورشة وتكامل محاورها ودورها في التعريف والتوعية بأهمية التخطيط الإستراتيجي للشركات العائلية.

 

  جميع الحقوق محفوظة عوائل القابضة ©️ 2018